اراء مستخدمي النت

[نقاش مستخدمي الإنترنت] هذا هو الوجه الحقيقي للاكتئاب

ترجمة التعليق في الصورة:

الناس الذين أنهوا حياتهم بسبب الاكتئاب
أنت لن تتوقع أبدا بأنهم مكتئبين من الخارج
كن منتبها للناس من حولك
لا يوجد هناك أي شخص من دون ألم
أكثر شخص يبدو مشرقا من الخارج بإمكانه أن يكون أكثر شخص متألم من الداخل.

تعليقات مستخدمي الإنترنت

عنوان المقالة: هذا هو الوجه الحقيقي للاكتئاب.
المصدر: Pann

  1. [+101, -1] ابنتي فتاة مشرقة وإيجابية. منذ أن كانت صغيرة، هي دائما ما كانت حيوية، وتبدو وكأنها تستنشق السعادة. هذ ما كان يقوله أصدقاؤها عنها. كلما تحدثت، هي كانت تتحدث والابتسامة تعلو وجهها وسعادتها كانت قادرة على إذابة قلوب الناس. علاقتي كأم مع ابنتي كانت مقربة جدا، لكن بعد أن دخلت الجامعة، هي توقفت بطريقة ما عن التواصل معي. أنا اعتقدت في البداية بأن تصرفها هذا عادي وأنها كانت مستمتعة بحياة الجامعة، ولم أكن قلقة عليها إلى تلك الدرجة. لكن في يوم ما، هي سألتني “أمي، أنا لا أفهم لماذا أنا حزينة جدا” وانفجرت باكية، أنا ما زلت لا أستطيع نسيان الرعب الذي شعرت به داخل قلبي. في تلك اللحظة، أنا قمت على الفور بحجز موعد لها عند طبيب نفسي ذو سمعة جيدة وبدأنا العلاج. هي كانت تتواصل مع الطبيب عبر الهاتف وتناقش أعراضها (هذا كان اقتراحي. أنا دفعت قيمة كل الفواتير). هي تلقت علاج نفسي لمدة عام كامل. هناك عدد معين من العوامل البيئية التي بإمكانها التسبب باكتئابك، لكن لو أن المواد الكيميائية داخل عقلك لم تكن متوازنة بشكل جيد، بإمكانك أن تصاب بالاكتئاب أيضا. عادة ما تبدأ علامات الاكتئاب تظهر في الناسي بداية العشرينيات. بالطبع الأدوية والتمارين الجسدية قد تساعد، لكن أكثر من أي شيء، يجب على الشخص نفسه أن يكون راغب في التحسن في سبيل إعادة تأسيس حياته الاجتماعية. حتى الآن، هي تواجه بعض التقلبات المزاجية من وقت لآخر. والدها قام بدعم علاجها أيضا لذا هي في سلام الآن. لقد حاولت جاهدة أن لا أتدخل في حياة ابنتي، لكن عادة ما أشعر بالذنب لعدم الاتصال بها أكثر. لو أنك أسست نظام داعم لأولئك الذين يعانون من الاكتئاب، أنت ستكون قادر على إخراجهم من الجحيم الذي يعيشون فيه. إن كنتم تشتبهون بمعاناة شخص من حولكم بالاكتئاب، الشيء الصحيح الذي بإمكانكم فعله هو اقتراح العلاج النفسي لهم.
  2. [+95, -2] كلما ازدادت حدة اكتئابي، أنا دائما ما أتمنى في أعماق قلبي أن شخص ما كان يعرف بذلك. لطالما كنت أتمنى بأسى أن يقوم شخص ما بإخراجي من هذه الهاوية. دائما ما كنت أعتقد، “لو أنني خرجت فقط، ما مدى البهجة التي كنت سأشعر بها”. أنا أيضا أريد الإحساس بالراحة، وأنا دائما ما أتطلع إلى الأمر، لكن دائما ما ينتهي بي الحال بدفن هذه العلامات بداخلي من دون وعي. لهذا لا أحد من عائلتي أو أصدقائي يعرفون بما أمر به. الناس جميعهم يعتقدون بأني أملك عقلية صحية لذا كلما اشتكيت، هم دائما ما يعتقدون بأني دائمة الشكوى، لذا أنا لم أعد أقول أي شيء.
  3. [+41, -0] حين كنت في ذروة اكتئابي، أنا كنت أذهب للعمل فقط وأكتم الأمر بداخلي وأعمل كالمجنونة. وحين كنت أصل إلى المنزل، كنت أشتري الخمر وأشربه بشكل مفرط وأنا ممسكة بقلبي وأبكي… لطالما كنت أتساءل لو أني مت، هل الناس الذين كانوا يعانون بسببي، سيعانون أكثر؟ أنا وبكل جدية لا أعرف ما الذي كان سيحدث لي لو أنه في ذلك الوقت، كان اكتئابي أكثر حدة مما كان عليه… أنتم وبكل جدية لا يمكنكم أن تدركوا أبدا بما يمر به الشخص لو أنكم نظرتم من الخارج فقط… يجب عليكم بكل جدية أن تنتبهوا للكلمات التي تقولوها…
  4. [+22, -0] لأني أخاف من أن يتركني الناس من حولي لو أنهم عرفوا بأني أعاني من الاكتئاب، أنا فقط أتظاهر بأني مشرقة… لقد سمعت بأن الناس يقولون عن المكتئبون بأنهم مجرد باحثين عن الاهتمام لذلك دائما ما كنت أعتقد بأن الإصابة بالاكتئاب أشبه بالعبء على الآخرين، لذا أنا أتصرف بحذر شديد…
  5. [+12, -0] لقد فكرت في هذا كثيرا حين كنت أقرأ الردود. كلما كانت تعاني صديقتي من وقت عصيب، أنا دائما ما كنت أستمع لها وكنا نقلق على بعضنا البعض. لكن كلما كنت أعاني أنا من وقت عصيب وكنت أشعر بالعذاب هي كانت تستمع لي لكن بعقل غائب وكأنها لا تستمع لي حقا. لذلك أنا أصبحت أفضل الاحتفاظ بكل شيء في داخلي وعدم ذكر أي شيء لها.
زر الذهاب إلى الأعلى