فضائح وشائعات

تقارير Chosun Ilbo: “المدير التنفيذي السابق يو إن سوك قد إعترف بممارسة الدعارة مع سِنغري في المنزل عام 2015”

وفقا للتقارير، اعترف يو إن سوك بالتهم الموجهةِ ضده عند استجوابه من قبل الشرطة.
في الثالث والعشرين من مايو، ذكرت الشرطة أن يو إن سوك قد إعترف بممارسة خدمات دعارة مع امرأتين في الثالث والعشرين من ديسمبر عام 2015 في شقة واقعة في غانغنام-سيؤول والتي كانت مِلكًا لسِنغري. وذكرت التقارير أيضًا عن استجواب الامرأتين وقد كشفتا: “ذهبنا إلى العنوان الذي قدمتهُ لنا السيدة (الرئيسة) وكان هناك سِنغري ويو إن سوك. وعندما تم اختيارنا مِن قبلهما، ذهبنا إلى غرفٍ منفصلة. “
في السابق، نشرت قناة “News A” تقريرًا حصريًا في الثامن عشر من مايو أفاد أن سِنغري اعترف بممارسة الدعارة أثناء استجوابه لمذكرة الاحتجاز قبل المحاكمة.
وعندما سُئل الرئيس التنفيذي السابق لشركة Yuri عن سبب طلبهِ لخدمات الدعارة في منزل سِنغري، أجاب: “كُنا سندعو شركاء الأعمال اليابانيين في اليوم المُقبل، وأردنا معرفة ما سيكون عليه الأمر، لهذا طلبنا خدمات الدعارة” وكان ذلك بِجانب تغطيته مع سِنغري لتكاليف فندق (خمسة نجوم) لرجال الأعمال اليابانيين ومعارفهُم وتقديم خدمات الدعارة على مدار يومين.
يقال أن سِنغري دفع ما يقرب من 30 مليون وون (حوالي 25200 دولار) كرسومٍ للفندق باستخدام بطاقة شركة YG للترفيه. كما قيل أن النساء اللاتي تم استدعائهن إلى منزل سِنغري كنّ جزءًا من النساء العشر اللاتي طُلبنَ لتقديم خدمات الدعارة في الفندق.
تعتقد الشرطة أن يو إن سوك قد طلب هذه الخدمات لسِنغري عدة مرات. وفقًا لمصدر من الشرطة: “بينما كان سِنغري يعيش في شقة في شهر مايو عام 2015 ، يُعتقد أنه شارك في علاقات جنسية من خلال خدمات الدعارة التي دعا إليها يو إن سوك”
وقد تم استجواب امرأة زارت سِنغري في شقته، وصرحت: ” لم أكن أعرف من اتصل بي، لذلك فوجئت برؤية سِنغري هناك”
تواصل الشرطة حاليًا تحقيقها مع كليهما بعد أن رفضت المحكمة طلبات مذكرة التوقيف السابقة قبل المحاكمة.

زر الذهاب إلى الأعلى